جامعة القصيم تحصل على جائزة التميز في التعلم الإلكتروني

Skip Navigation Linksعمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد > جديـد العمــــادة > جامعة القصيم تحصل على جائزة التميز في التعلم الإلكتروني







حصلت جامعة القصيم ممثلة بعمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد على جائزة " التميز في التعلم الإلكتروني"  الممنوحة من شركة البلاك بورد العالمية خلال ملتقى " بلاك بورد لقيادات التعليم " الذي نظمته الشركة في فندق الريتز كارلتون بالرياض ٢ نوفمبر ٢٠١٦؛ وتعد تلك الجائزة من أهم جوائز التعلم الإلكتروني التي تمنح للمؤسسات الجامعية على المستوى الإقليمي، كما تعد الجهة المانحة من أفضل الشركات العالمية الرائدة في مجال التعلم الإلكتروني، وجاء ذلك التقدير لجامعة القصيم تتويجاً لما تقدمه الجامعة من نشاط ودعم ومساندة ساهم في نجاح برنامجها الخاص بتفعيل التعلم الإلكتروني وتطبيقاته بالجامعة؛ حتى وصل عدد المقررات النشطة على نظام إدارة التعلم الإلكتروني بالجامعة إلى (8809) مقرراً، وكان ذلك إنجازاً  في عدد مستخدمي النظام وعدد المقررات النشطة على نظام إدارة التعلم خلال عام جامعي واحد، وفي فترة وجيزة من تدشين نظام إدارة التعلم الإلكتروني بالجامعة.

  كما تم اختيار جامعة القصيم وجامعة الملك عبدالعزيز كقصتي نجاح في التعلم الإلكتروني على مستوى المملكة للعام 2016 م، وقد تم خلال الملتقى عرض تجربة جامعة القصيم المرتبطة بنظام إدارة التعلم الإلكتروني واستخدامه وذلك بعرض خطوات الجامعة المدروسة في تأسيس وتدشين نظام إدارة التعلم الإلكتروني وبناء مكوناته وتحقيق استقراره، وتوفير البيئة الملائمة لاستخدامه وتطبيقه، وبناء خطة التدريب على استخدامه ونشر ثقافة التعلم الإلكتروني بين منسوبي الجامعة، وتقديم التدريب على استخدامه وبناء المقررات الإلكترونية من خلال النظام و منح (3755) شهادة تدريبية لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة خلال عام واحد، وبناء مشروع تدريبي للطلاب على استخدام النظام والتعلم من خلاله و البدء في مرحلته التجريبية خلال العام (1436-1437 ه)، كما تم تطوير وبناء عدد من المقررات الإلكترونية عبر نظام إدارة التعلم الإلكتروني كمرحلة تجريبية، وتطبيق نظام التعليم عن بعد (الانتساب المطور) باستخدام النظام لطالبات الانتساب بالجامعة.

 وبهذه المناسبة قدم سعادة عميد التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد الدكتور سعد بن مبارك الدوسري شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود على دعمه اللامحدود للعمادة في كافة أنشطتها وعنايته الفائقة بهذا المجال الحيوي ، ولسعادة وكلاء الجامعة وعمداء الكليات الذين أسهموا بحظ وافر في هذا المنجز، كما قّدم شكره لمنسوبي العمادة على جهودهم المخلصة في أداء مهامهم، مبيَّناً أن هذا التتويج يدفعنا إلى مضاعفة الجهود ويحفزنا على مزيد من العطاء والتميز لتوفير بيئة تعليمية إلكترونية متكاملة محفزة للتعلم وداعمة للأداء.​